سيارة كـأس بورشه جي تي 3 الجديدة تستعد لظهورها الأول

عقب النجاح الكبير الذي حققه الموسم الثامن من بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، تتسارع التحضيرات للعودة المذهلة للموسم التاسع للبطولة أواخر العام الجاري. ويأتي هذا الإعلان في مرحلة مهمة في تقويم بطولات رياضة السيارات العالمية، حيث يتنافس المتسابقون في بورشه موبيل 1 سوبر كب في أوروبا هذا الصيف.

وكشف والتر ليخنر منظم البطولة، الحرص المتزايد للسائقين المخضرمين على المشاركة في البطولة المقبلة بفضل الظهور الإقليمي الأول لسيارة كأس بورشه جي تي 3 الجديدة كلياً في الموسم التاسع، والالتزام المتواصل بتقديم سلسلة سباقات عالمية المستوى إلى السائقين الموهوبين في الشرق الأوسط.

وتأمل الإمارات في رؤية عودة السائق بشار مارديني عقب النجاح الذي حققه في مشاركته الأولى في الموسم الثامن من البطولة، وهناك أيضاً إمكانية لانضمام بعض المواهب الجديدة إلى البطولة، والتي تسعى إلى اتباع خطى البطل السابق المقيم في الإمارات جيفري شميدت، ومواصلة تطوير رياضة السيارات في منطقة الشرق الأوسط. وتأسست بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، في إطار رؤية لفتح الآفاق للسائقين في المنطقة للوصول إلى المنافسات التي تقام على الساحة الدولية وبأعلى مستوى لرياضة سباقات السيارات.

وأثبتت هذه البطولة نجاحها الباهر، بعد ثمانية مواسم، ويسعى العديد من السائقين الصاعدين إلى تربع قمة سباقات شركة بورشه؛ أي بطولة “بورشه موبيل 1 سوبر كب”. وأوضح والتر ليخنر مؤسس ومدير تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: “سيبدو صيف عام 2017 كلحظة فاصلة لبطولة تحدي كأس بورشه الشرق الأوسط. كان حلمنا دائماً تأسيس سلسلة سباقات تحقق طموحات السائقين في المنطقة، ونجد اليوم على خط الانطلاق سيارة بورشه موبيل 1 سوبر كب، ويستطيع عالم رياضة السيارات أن يرى أن ذلك الحلم أصبح حقيقة واقعة”.

وأضاف: “أفرزت سلسلة الشرق الأوسط أسماء شهيرة مثل الفيصل الزبير، وزيد أشكناني، وريان كولين، وديلان بيريرا، وهم يقدمون أمثلة ناصعة عن الإنجازات التي يمكن تحقيقها. فالمسار إلى نخبة السباقات تطور إلى طريق صعود سريع من خلال مزيج اعتمد عليه السائقون من الموهبة والالتزام. وكان الموسم الثامن بمثابة التحضير المثالي ومنصة انطلاق هؤلاء السائقين، وكلّي ثقة أن الموسم التاسع سيكون أفضل لمزيد من السائقين، خاصة بعد إطلاق السيارة الجديدة”.

وأصبحت سيارة بورشه 911 جي تي 3 كب، مستعدة لحلبات السباق في الشرق الأوسط التي ستقام لاحقاً هذا العام، باعتمادها على محرك متطور بقوة 485 حصان، مكون من 6 أسطوانات بسعة 4 ليترات مع حقن مباشر للوقود، ويمتاز بمجموعة من التعديلات المبتكرة التي تحسن كفاءته وأداءه، بالإضافة إلى تمتعه بمتانة أكبر وتكاليف صيانة أقل خلال السباقات.

وتعمل الواجهة الأمامية الجديدة في مقدمة سيارة 911 جي تي 3 كب، وواجهتها الخلفية الجديدة أيضاً على تحسين قوة الضغط إلى أسفل، ما يعزز قوة جر السيارة وأداءها. وتحتفظ السيارة بالجناح الخلفي العريض بطول 184 سنتيمتر والذي ورثته من الطراز السابق. ولم تتغير أيضاً أبعاد العجلات، إذ تعتمد السيارة على جنوط بقطر 18 بوصة مع آلية قفل مركزية، ويركب على المحور الأمامي للسيارة إطاران من نوع ميشلان 270 مليمتر ناعما السطح. وفي المقابل يركب على المحور الخلفي إطاران 310 مليمتر، ويضمن هيكل السيارة المصنوع من سبيكة الألمنيوم والحديد أقصى قدر من الصلابة مع المحافظة على خفة الوزن. وبهذا فإن «سيارة 911 جي تي 3 كب» الجديدة جاهزة للسباق بوزنها الذي يبلغ 1200 كيلوجرام فقط.

Comments

comments

اترك رد

3 × four =