إليك سبب تكسر جسدك عند بمجرد الاستيقاظ من النوم

عند الذهاب إلى النوم، يكون كل شيء على ما يرام، فلا مشاكل ولا ألم، ولكن بمجرد الاستيقاظ من النوم، تجد أن الألم ينتشر في الجسم كله، وكأنه يتكسر، حتى إنك لا تستطيع القيام من السرير، وتحتاج من يرفعك.

كل أجزاء الجسم “تتكسر”، وليس السبب في أنك نمت على وضع غريب أو غير صحي، وليس السبب في الوسائد الرديئة أيضاً، فلماذا هذا التعب إذاً؟

أظهرت دراسة حديثة، أجريت في جامعة مانشستر بالمملكة المتحدة، أن الجسم يمنع أو “يكبح” الالتهابات عندما نذهب إلى النوم، ما يؤدي إلى الشعور بتعب مضاعف عند الاستيقاظ صباحاً، وكأن الجسم “ضغط على زر إعادة تشغيل” الالتهابات.

وفحص الباحثون خلال الدراسة خلايا بشرية وأخرى للفئران، وكلها مصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي. ومعروف أن المصابين بالروماتويد يعانون من أعراض تختلف شدتها على مدار اليوم، مع شكوى كثير منهم من ألم شديد في المفاصل عن الاستيقاظ من النوم.

ولم يكن معروفاً من قبل الدور الذي تلعبه الساعة البيولوجية للإنسان في هذا التحكم بالألم. وكما تعلم، فالساعة البيولوجية هي ساعة داخلية تنظم عمل الجسم بحيث تخبره متى ينام ومتى يستيقظ.

ووجد الباحثون أنه عند تعريض الفئران للضوء المستمر، فإن أقدامها تصير أكثر تورماً، كما تحتوي دماؤها على معدلات أعلى من مؤشرات الالتهاب. أما في الظلام، فإن مؤشرات الالتهاب هذه تنخفض.

وتقول الدكتورة جولي جيبز، من فريق الإشراف على الدراسة، إن مؤشرات الالتهاب تنخفض في فترة الليل، بينما تبدأ في الزيادة تدريجياً مع انبثاق النهار.

وتحذر جيبز أن هذه الدراسة بالتحديد لا تختص بالتعامل مع الألم أو قياسه، ولكنها تؤكد أنك إذا كنت تفترض أن الالتهاب الأكبر يؤدي بالضرورة إلى ألم أشد، فيجب أن تتوقع المزيد من الالتهاب وألم المفاصل عند الاستيقاظ من النوم صباحاً.

وهناك أنواع معينة من البروتينات داخل الخلايا تكون مسؤولة عن تنظيم عمل الساعة البيولوجية للفرد، واتضح أن أحد هذه البروتينات يتحكم أيضاً في وجود الالتهابات، ويسمى بروتين “الكربتوكروم”، حسبما تقول جيبز.

وربما نحتاج إلى مزيد من الأبحاث حتى يتمكن الخبراء والأطباء من تحديد أي الأوقات خلال اليوم يكون فيها تناول الأدوية المضادة للالتهاب أكثر فائدة، أو حتى يتمكنوا من تطوير أدوية جديدة تستهدف هذا البروتين من أجل تقليل الالتهابات. وتتوقع جيبز أن يأخذ هذا الطريق وقتاً طويلاً.

ولكن إلى حدوث ذلك، ماذا يجب أن تفعل لتقليل هذا الشعور بالتعب عند الاستيقاظ؟

كل ما عليك فعله هو الحفاظ قدر الإمكان على ساعة بيولوجية منتظمة، بمعنى أن تنام وتستيقظ في أوقات محددة وثابتة كل يوم، حتى في أيام الإجازة، خصوصاً إذا كنت تعاني بالفعل من آلام المفاصل. هذه الطريقة ستساعد كثيراً في التقليل من التعب والإرهاق عند الاستيقاظ من النوم كل صباح.

Comments

comments

اترك رد

2 × five =